DalilIran Logo

أرباح البورصة في ايران 3 أضعاف الدولار

Calendar Icon

2021/03/26

Clock Icon

12:29

أرباح البورصة في ايران 3 أضعاف الدولار

أرباح البورصة في ايران 3 أضعاف أرباح الدولار خلال السنة الأخيرة رغم انهيار العملة.

انتهى عام 99 الشمسي وعلى الرغم من كل الصعود والهبوط، حافظ سوق الأسهم على مكانتها الرائدة بين الأسواق.

 

وتم إغلاق سجل البورصة هذا بنمو قدره 155٪ من إجمالي المؤشر.

سجلت البورصة أرباحاً بلغت أكثر من 300 في المائة في الأشهر الخمسة الأولى من عام 1399، بفضل السيولة الهائلة.

لكن في الأشهر السبعة الأخيرة تم تصحيح السعر وتراجعت أسعار الأسهم مع ذلك بقت سوق الأسهم المركز الأول.

وفي أسواق المال الأخرى، أختتم الدولار العام بسعر 24820 تومانًا ، ونتيجة لذلك ، بلغت عائدات سوق الصرف الأجنبي هذا العام 54٪.

وكانت أرباح شراء السكة الذهبية أكثر من الدولار ، ومن خلال الحفاظ على سعرها عند 11 مليون تومان ، تمكنت من تسجيل ربح بنسبة 83 ٪.

 

وتم إغلاق ملف بورصة طهران في عام 99 وتصدر مؤشر الأسهم الإجمالي أسواق الأصول بنمو قدره 155 في المائة.

 

وشهد هذا السوق خلال 1399 صعودًا وهبوطًا ، وبفضل التدفق الهائل للسيولة ، شهد أولاً زيادة كبيرة ثم انخفاض غير متوقع

كانت عدة عوامل مثل التسعير الممنهج (تدخل الحكومة)، والتدخل في العرض والطلب ، والتقلبات غير المتكافئة إلى جانب ضعف العرض الأولي من بين العوامل المهمة التي يمكن أن تغير وجه سوق رأس المال.

من ناحية أخرى ، أدى انخفاض الأسعار ومشاكل بيع أسهم العدالة الاجتماعية، إلى جانب أوجه القصور بسبب الافتقار إلى البنية التحتية المناسبة، إلى ضعف في سوق رأس المال مقارنة بالسنوات السابقة.

ظاهرة مالية في البورصة في ايران

الأنفاس الأخيرة لعام 99 كانت معدودة ومثله مثل العديد من الأعوام الأخرى، سينضم إلى كتاب التاريخ الإيراني.

 

هذا العام وبكل ما فيه من مصاعب ، هو بلا شك أحد أهم الفترات في تاريخ إيران، وستكون تطوراته تجربة لواضعي السياسات في المستقبل.

 

من طوابير طويلة لشراء دجاج وزيت أرخص ثمناً إلى الإصرار على التسعير الممنهج، كانت جميعها من بين السياسات التي اتبعها المسؤولون الاقتصاديون الإيرانيون بجدية خلال العام إلى أن كانت السياسة الاقتصادية غير كافية.

السحب الزائد الذي قامت به الحكومة من البنك المركزي الذي أظهر نفسه في مرحلة نمو القاعدة المالية أدى إلى تحميل الكثير من اجزاء الاقتصاد تضخماً كبيراً وعلى الرغم من أنه كان ذو تأثير كبير على الإقتصاد إلا أنه أصبح هناك سيل من الأسهم في بازار الإستثمار بشكل مفاجئ أدى بنا إلى رؤية أوضاع مختلفة مع بداية هذا العام.

 

ترجمة وتلخيص: فريق دليل ايران

تابعونا على الفيسبوك

صفحة سعر التومان

 

/انتهی/