DalilIran Logo

الشريحة الايرانية للسائح تعمل خلال مدة اقامته بإيران فقط

Calendar Icon

2021/01/16

Clock Icon

10:54

الشريحة الايرانية للسائح تعمل خلال مدة اقامته بإيران فقط

أفاد موقع دليل ايران أن المدعي العام في ايران ابلغ شركات الهاتف بوجوب ايقاف شرائح الجوال المباعة للاجانب بعد مغادرتهم البلاد.

بحسب موقع دليل إيران : قال نائب وزير العدل والشؤون الاجتماعية ومكافحة الجريمة في محافظة همدان: إن بيع وتحويل بطاقات SIM للأجانب يجب أن يكون على أساس طول إقامة الشخص في الدولة ويجب تفعيلها لنفس الفترة.

وتحدث عباس نجفيد في اجتماع له مع قسم عمليات مكافحة الاحتيال عبر الإنترنت عن المشاكل الناجمة عن بيع بطاقات السيمكارت للأجانب وقال: يجب تفعيل هذه البطاقات بناءً على طول مدة بقاء الشخص في البلاد ثم إلغاء تنشيطها تلقائيًا.

مشاكل أمنية بسبب الشريحة الايرانية للاجانب

وأضاف : حتى هذا الوقت يتم بيع بطاقات سيم كارت للرعايا الأجانب من دون تحديد هويتهم بشكل حقيقي وواقعي و بعد مغادرتهم البلاد تصل هذه البطاقات إلى أيدي المحتالين وهكذا يصعب التعرف على هوية المجرم من خلال استخدامه لهذه البطاقة.

واعتبر نائب وزير العدل والشؤون الاجتماعية ومكافحة الجريمة في همدان أن هذه البطاقات تعتبر أرضية مناسبة للاحتيال.

وأضاف: “بعض شركات خدمات الاتصالات أو مشغلي شبكات الهاتف المحمول يبيعون بطاقاتهم للأفراد وبدون مصادقة رغم تحذيرات وتأكيدات مسؤولي الأمن.

وأكمل السيد نجفي قائلاً : إن المحتالين يستخدمون هذه البطاقات بسبب انخفاض سعرها و وسهولة الحصول عليها من أجل القيام بعمليات الإحتيال واستخدامهم لهذه البطاقات يجعل من ملاحقتهم أمراً صعب للغاية ولهذه يجب على شركات الإتصال و مشغلي الشبكات ألا يبيعون بطاقات الإتصال بدون التأكد بشكل دقيق جداً من هوية الشخص الشاري.

محتالون يستخدمون الشريحة الايرانية للاجانب

وأضاف : من طرق الإحتيال الأخرى هو أن يقوم المحتال بطريقتة الخاصة و بمهاراته في هذا المجال بالإدعاء بأنه مدير شركة ما أو مؤسسة ومن ثم يقوم بإقناع الهدف بأنه قد فاز بجائزة ما أما شابه، وهكذا يقومون بإستجرار الشخص إلى جهاز الصراف الآلي و عند قيامة بإدخال بطاقته و معلومات البطاقة كاملة يقومون بتهكير حسابة بسرعة و حرفية عالية .

وفي إشارة منه إلى أن عمليات النص و الإحتيال لها النصيب الأعظم من بين الملفات القضائية قال : يقوم بعض المحتالين بإجراء عمليات النص والإحتيال بسبب عدم إهتمام البنوك لتثبيت بيانات الزبون و التأكد منها بشكل واقعي و سليم أو بسبب وجود هويات أمنية في النظام البنكي ، بالطبع إن البنوك هي المؤتمن على أموال الناس في كل دول العالم و لهذا يجب أن ترعى نظامها الأمني بشكل كبير و أن تكون حذرة من وجود أي ثغرة أمنية في الأنظمة خاصتها، من أجل قد يد الإحتيال و سد الطريق أمام المحتالين.

ومن العوامل الأخرى للإحتيال هي عدم دراية المستخدم بكيفيه استخدام البطاقة المصرفية حيث يقومون بكتابة رمز البطاقة على البطاقة تفسها وفي حال ضياعها لا يقومون بحرق البطاقة أو بإبطال مفعولها كونها خالية و هذا يسهل عملية النصب و الإحتيال على المحتالين.

ويُشار إلى أن هذا القرار سيترك آثاراً سلبية على السائحين دائمي الزيارة لإيران والمستثمرين.

رسالة دليل ايران

ويعلن فريق دليل ايران، أنه التزاماً بواجبه الاخلاقي سيوجه كتباً رسمية للجهات المسؤولة في ايران من اجل اقناعهم بالتراجع عن هذه الخطوة او التوصل إلى حل وسط يضمن الأمن الوطني الإيراني و مصالح السائح والمستثمر في آن واحد.

ويشمل القرار شرائح: ايرانسل و همراه اول و غيرها

/انتهى/

 

 

ترجمة و تلخيص: دليل ايران

تابعونا على الفيسبوك

صفحة سعر التومان