DalilIran Logo

سناريوهات سعر التومان! هل سيعود إلى 2 مليون؟

Calendar Icon

2020/11/08

Clock Icon

01:05

سناريوهات سعر التومان! هل سيعود إلى 2 مليون؟

أفاد فريق دليل ايران نقلاً عن تقرير تجارت نيوز أنه خلال اليومين الماضيين انتعش التومان مع ارتفاع احتمال فوز جو بايدن بالإنتخابات الأمريكية.

وانخفض الدرهم الإماراتي خلال اليومين الفائتين إلى أقل من 7 آلاف تومان ليصبح 6 آلاف و 870 ألف تومان أي انه انخفض بنسبة 530 تومان.

و بالنظر إلى هذا الإنخفاض يمكننا أيضاً أن نقول إن سعر صرف الدولار و صل إلى 25 ألف و 500 تومان للدولار الواحد وهذا هو السعر الحقيقي للمعاملات التجارية المرتبطة بالصرافة.

 

مع هذه المعطيات أي السيناريوهات هو الاكثر توقعاً لبازار الصرافة خلال الأيام القادمة؟

أجاب السيد مهدي سوري الإختصاصي في سوق الصرافة على هذا السؤال بما يلي :

رئيس الجمهورية الجديد لن يظهر معجزة

ووفقا للسيد سوري رحبت الأسواق قبل أيام قليلة بإعادة انتخاب ترامب وزيادة الضغوط ، بما في ذلك سوق الصرف الأجنبي ، الذي كان يتوقع أزمات مستقبلية محتملة.

يؤكد سوري أن ما يحتاج الناس معرفته هو أن جذور مشاكلنا داخلية، من نقص الإنتاج إلى خلق السيولة، ويعود الكثير منها إلى نظامنا المصرفي واقتصاد مصرفنا المركزي، لذا فإن انتخاب رئيس للولايات المتحدة في يوم واحد لا يمكن أن يكون ذو أي تأثير فعال.

نجاح بايدن في الإنتخابات

يقول السيد مهدي سوري أنه يتمنى أن ينجح بايدن في الإنخابات و لكن هذا ليس بمعنى أن مشكلات البلاد الإقتصادية ستحل مع قدوم بايدن.

وأفاد أيضاً : أنا لا أتوقع حدوث انفتاح هائل مع قدوم بايدن ، لكن إذا فعلنا الشيء الصحيح في السياسة الخارجية ومواقف الإدارة الاقتصادية في الداخل، فستكون الأمور أفضل قليلاً مع وجود بايدن في سدة الحكم ، وقد تحدث أشياء أكثر إيجابية على المدى المتوسط ​​والطويل.

 

تأثر سوق العملات بالجو النفسي

مع بدء استطلاعات الرأي، اهتزت أسعار الصرافة مع ورود أنباء عن المرشحين و عند تقدم أحدهما و تراجع الآخر.

وقد ساءت هذه الحالة منذ فرز بدء الأصوات. فحتى منتصف نهار الأربعاء، مع ورود أنباء عن تقدم ترامب، توقفت بعض التداولات وارتفع سعرالدولار،

لكن في منتصف الخمیس، مع تقدم بايدن انخفضت الأسعار فجأة. في الواقع  زادت هذه الحالة من مخاطر إبرام الصفقات أكثر من أي وقت مضى.

ووفقا له: من الطبيعي أن يكون الناس متحمسين للسوق، ولا يتحملون اللوم على الحركات العاطفية والفورية للسوق ، لأنهم يائسون.

 

وأكمل قائلاً : على الجميع أن يعلم أن قدوم الرئيس لن يغير شيئاً بين يوم و ليلة، إذا ظل الوضع على هذا النحو فإن أوضاع سوق الصرف لن تكون مستقره و في أي لحظه يمكن أن يحصل تشنجات في السوق و تنهار الأسعار أو ترتفع بشكل كبير.

 

و أضاف: آمل أن ينخفض ​​الدولار إلى رقم بين 20 و 22 ألف تومان.حيث أن سعراً أقل من هذا السعر يمكن أن يضر بطريقة أو بأخرى بالإقتصاد لأن المصانع التي اشترت المواد الخام بسعر عال لن يكون عندها مبرراً اقتصاديًا للإنتاج.

ترجمة و تلخيص: دليل ايران

تابعونا على الفيسبوك

صفحة سعر التومان