DalilIran Logo

قراءة: البنك المركزي لا يرغب بانتعاش كبير لسعر التومان مقابل الدولار

Calendar Icon

2020/09/04

Clock Icon

01:11

قراءة: البنك المركزي لا يرغب بانتعاش كبير لسعر التومان مقابل الدولار

ينقل لكم موقع دليل ايران مقالا مهماً حول العلاقة بين سعر التومان و سوق الأسهم وتوجهات البنك المركزي الايراني للفترة المقبلة وتأثير الانتخابات الأمريكية على السوق الايرانية.

 

بعد تاريخ انتهاء الملهة المحددة للمصدرين لإعادة القطع العائد من التصدير إلى البلاد في نهاية شهر يوليو ، كان التوقع العام أن سعر الصرف سينخفض ​​بسرعة كبيرة.

ولكن يجب القول أنه من وجهة نظر اقتصادية و من وجهة نظر مراقبي السوق أيضاً فإن إدارة سعر الصرف وتقلباته يجب أن تخضع لعملية تدريجية ومنطقية.

بمعنى آخر، لا يمكن أن يصيب هبوط أو ارتفاع سعر الصرف لمرة واحدة إقتصاد البلاد بصدمة. ووفقًا لذلك، يجب أن يتم توجيه سعر الصرف إلى الأهداف التي وضعها صانعو السياسة ضمن عملية زمنية مقبولة.

الصعود مفاجئ والانخفاض تدريجي

في عام 2018 ، عندما ارتفع سعر صرف الدولار إلى أكثر من 18 ألف تومان ، تمت عملية  إدارته والتحكم في إنخفاض سعره ضمن فترة زمنية امتدت لستة أشهر.

في شهر أكتوبر عندما انخفض سعر الصرف، وقد بدأت الأسعار بالإنخفاض تدريجياً مع تقلبات طفيفة حتى وصل سعر الصرف إلى مستوى 13 ألف تومان.

في عام 2014 كان لدينا تجربة مختلفة في هذا المجال، ففي نهاية حكومة أحمدي نجاد كان سعر صرف الدولار قد وصل إلى 3900 تومان.

وتسبب الجو النفسي الإيجابي في بداية حكومة حسن روحاني في انخفاض سعر الصرف ووصل عندها سعر صرف الدولار إلى 2900 تومان.

البنك تعمد خفض سعر التومان

الانتعاش غير المنطقي جعل صناع السوق يقومون بتوجيه هذا الرقم تدريجيًا إلى مستوى أكثر منطقية وأعلى قيمة لتجنب الصدمة الاقتصادية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على البنك المركزي بإعتباره المتحكم بالسوق، أن يسعى إلى تحقيق أهداف أخرى.

أهداف البنك المركزي:

* تحييد الدلالين والمضاربين وتقليل نسبة ربحهم

لذلك قام البنك المركزي في كثير من الأوقات بزيادة سعر الصرف في مكاتب الصرافة لتقليص الفجوة بين أسعار الصرف الرسمية وسعر السوق السوداء.

* ترقب العوامل الاقتصادية والتطورات السياسية وآفاق هذه التطورات حيث لها تأثير كبير على مسار سوق الصرف الأجنبي.

لذلك، إذا نظرنا إلى سوق الصرف الأجنبي فقط من وجهة نظر اقتصادية، فإن البنك المركزي لديه القدرة على توجيه سعر الصرف إلى أهدافه التي حددها هو لنفسه.

ولكن كما ذكرنا، فإن العوامل السياسية والأخبار المختلفة لها تأثير كبير على هذا السوق.في هذا الصدد.

الانتخابات الأمريكية وسعر التومان

فإن إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة والفائز المحتمل في هذه الحملة الإنتخابية هو أحد وجهات النظر السياسية التي سيكون لها تأثير واضح على سعر الصرف.

من ناحية أخرى، سيكون لتطورات سوق رأس المال تأثير كبير خلال الأشهر المقبلة، وخاصة خلال هذا العام حيث أصبح سوق الأوراق المالية ملاذاً لجذب السيولة.

يصل متوسط ​​قيمة المعاملات اليومية في سوق الأسهم إلى أكثر من 22 ألف مليار تومان، إلا أن الانخفاض الأخير في مؤشر البورصة أثار القلق بعض الشيء للقادمين الجدد إلى هذه السوق.

العلاقة بين سعر التومان و سوق الأسهم

وبناءً عليه، إذا تمكنت الحكومة من إدارة سوق رأس المال وإزالة التقلبات النفسية والعاطفية من هذا السوق، فسيتم إدارة نمو سعر الصرف إلى حد ما.

ولكن إذا تطور الموقف بحيث تخرج السيولة من هذا السوق، فسيتم توجيهها إلى أسواق أخرى، من أهمها سوق الصرافة والعملية الأجنبية.

في الأشهر الأخيرة، تحرك جزء من السيولة إلى سوق السكن و العقارات، وفي حال تراجع الاستقرار ومعدل العائدات لسوق رأس المال، سيدخل بعض المستثمرين سوق الصرف الأجنبي.

تسرب الأموال إلى سوق العملة يعني إيجاد أفق تصاعدي للأسعار في هذا السوق.

بالنظر إلى انحفاض سعر الدولار مقابل التومان عن أعلى مستوى تاريخي له، فإن هذا يخلق فرصة جيدة لصناع السوق لإدارة سعر الصرف في حدود ادنى من اعلى مستوى.

 

  • المقال التحليل منقول من مواقع إيرانية

 

للأطلاع على سعر التومان الآن: اضغط هنا

ترجمة و تلخيص: دليل ايران

تابعونا على الفيسبوك

صفحة سعر التومان

صفحة اخبار ايران من الداخل

صفحة السندباد، اخبار السياحة والسفر