DalilIran Logo

حمام قلي بيك التاريخي مشهد المقدسة

حمام قلي بيك التاريخي مشهد المقدسة

خلال الفترتين الصفوية والقاجارية، تم بناء العديد من الحمامات العامة في إيران،

أصبحت هذه الحمامات اليوم نقطة جذب سياحي بسبب هندستها المعمارية الجميلة ولوحاتها المذهلة

ومنها حمام قلي بيك التاريخي في مشهد المقدسة.

حمام مهدي قلي بيك وهو أحد الحمامات المعروفة في مشهد،

ويقع بجوار ضريح الإمام رضا، ويمكنك زيارته بسهولة عند الذهاب إلى الضريح للزيارة.

تم بناء هذا الحمام التاريخي بأمر من مهدي قلي بيك عام 1027 هـ، وتم وقفه للإمام رضا (عليه السلام).

يقع هذا الحمام بجوار المسجد وكان اسمه مثل اسم هذا المسجد لسنوات عديدة، ولكن اليوم يعرفه الجميع باسم مسجد محمد قلي بيك.

حتى سنوات قليلة مضت، اعتاد الناس الذهاب إلى هذا الحمام العام للاستحمام، حتى أصبح متحفاً في عام 2006 بعد ترميمه وإعادة بنائه.

الأجزاء المختلفة لهذا الحمام:

قسم خلع الملابس

هنا يمكنك رؤية اللوحات والبلاط الملون. يحتوي هذا الجزء على 28 طبقة من الملاط والجص، 13 منها تحتوي على لوحات جميلة. أقواس هذا الجزء من الحمام هي من نوع خمسة وسبعة قرون ماعز، مستوحاة من الطراز المعماري لأصفهان. يوجد 4 صفوف في هذا القسم، تم استخدام 3 منها كغرف ملابس وكان صف واحد مخصص لجلوس الملك.

هشتي أو مياندار

يجب عليك عبور الشرفة للذهاب من سربينه إلى الغرفة الساخنة. في هذه الشرفة، يمكنك رؤية بركة صغيرة حيث يغسل الناس أقدامهم بعد الخروج من الغرفة الساخنة.

 

الغرفة الساخنة

بعد اجتياز “هشتي”، تدخل إلى الغرفة الساخنة، وهي المكان الرئيسي للغسيل والاستحمام. يوجد في منتصف هذا الغرفة المربعة 4 أعمدة وعليها سقف مقبب، حول هذه الغرفة ستجد ثلاثة أجنحة كانت مكاناً للجلوس والاستحمام.

بيت النار

وهو مصدر للحفاظ على الحمام ساخناً. يقع هذا الجزء من الحمام خلف الخزانة، ومن هناك تم تسخين أرضيات وجدران الحمام.

 

مغطس الماء

وهو المكان الذي يغطس فيه الشخص بعد الاستحمام، والمغطس في هذا الحمام أكبر من غيره من المغاطس الموجودة في حمامات أخرى.

في بناء هذا الجزء من الحمام، تم إيلاء الكثير من الاهتمام للتفاصيل والنقوش التي تظهر، على الرغم من بساطتها، مجد العمارة الإيرانية.

الموقع على حمام قلي بيك التاريخي في مشهد المقدسة على الخريطة: اضغط هنا

للأطلاع على سعر التومان الآن: اضغط هنا

ترجمة و تلخيص: دليل ايران

تابعونا على الفيسبوك

صفحة السندباد، اخبار السياحة والسفر

/انتهى/